أكد عضو المكتب السياسي في "​تيار المستقبل​" ​مصطفى علوش​ أنه "بالنسبة لنا يهمنا ان يكون عدد النواب يشكل ثقلا داخل البرلمان، ويمكن ان يكونوا ملزمين بالخيارات التشريعية لتأمين مسار الحكم"، مشيراً الى ان "الانتخاب خيار ديمقراطي للناس بإنتظار النتيجة"، لافتاً الى أن "المرشحة عن مقعد ​طرابلس​ ​ديما جمالي​ هي خيار "المستقبل" فمن يريد انتخاب خيار المستقبل فليذهب لانتخابها".
وفي حديث تلفزيوني، تعليقا على خسارة "تيار المستقبل" في انتخابات ​نقابة المهندسين​ في طرابلس، أوضح علوش أنه "برأيي ان خيار تيار المستقبل في بعض الأماكن أدى الى خسارة نقابة المهندسين وهذا خيار انتخابي على التيار القيام بدراسته بعيدا عن الانكار ومحاولة تغطية الامور بموضوع المؤامرة، علينا البحث عن أسباب الخسارة".
وأكد أن "أي حزب يفقد القدرة على مراجعة الذات والخيارات يصل الى حائط مسدود"، معتبراً ان "خيارات او تحالفات التيار تتناقض بين مكان وآخر"، مشيراً الى "أننا متفاهمون مع ​تيار العزم​ ب​الانتخابات​ ومختلفون بالنقابات وهذا يخلق حيرة".
واعتبر علوش أن "هناك عدد كبير من المهندسين الجدد انحشدوا، وتيار المستقبل لم يقم بواجباته على التشجيع للانتخابات"، مشيراً الى أن "أي تحالفات لا تستند الى رؤية سياسية لا تؤدي حتى الى انشاء عائلة".