أعربت ​نقابة المهندسين​ في ​بيروت​ عن استغرابها عدم "دعوتها للمشاركة في ندوة حوارية في مجلس النواب حول مشروع ​سد بسري​، آسفة لهذا التجاهل لدور النقابة التي تشكل الجهة المهنية المخولة إعطاء الرأي العلمي لكل المشاريع التي تطال ميدان الهندسة والانماء و​التنظيم المدني​ وترتيب الأراضي".
وفي بيان لها، أوضحت النقابة أنه "تناقلت ​وسائل الاعلام​ خبر إقامة ندوة حوارية في ​مجلس النواب اللبناني​ حول مشروع سد بسري بدعوة من الأمانة العامة لمجلس النواب وبالتعاون مع ​لجنة الاشغال العامة​ والنقل والطاقة والمياه".
وقد شارك في هذه الندوة ممثلون عن ​البنك الدولي​ ومجلس الانماء والاعمار كما وجهت الدعوة لرؤساء الاتحادات البلديات الشوف والشوف الأعلى وإقليم الخروب والضاحية الجنوبية بالإضافة الى ممثلين من المجتمع المدني.
ولفتت الى أن "نقابة المهندسين إذ ترحب بكافة المبادرات التي تسمح بإطلاق النقاش حول مشروع يعتبر من أهم المشاريع التي تم التخطيط لها في السنوات الأخيرة والذي يثير جدلا واسعا لدى سكان المنطقة والمجتمع الأهلي، إلا أن النقابة تستغرب عدم دعوتها للمشاركة في الندوة مع أنها تشكل الصرح الأساسي الذي يضم أهل الاختصاص وأهم الخبراء في ميدان المياه والسدود والجيولوجيا".
وأشارت الى "أننا نذكر بأن القانون اعطى لنقابة المهندسين مهمة ابداء الرأي في المشاريع الهندسية والاضطلاع بدور أساسي في حقول الانماء والاعمار والمجتمع، نأسف لهذا التجاهل لدور النقابة التي تشكل الجهة المهنية المخولة إعطاء الرأي العلمي بالنسبة لكافة المشاريع التي تطال ميدان الهندسة والانماء والتنظيم المدني وترتيب الأراضي اللبنانية".

وأكدت النقابة أنه "في الوقت الذي يتطلب فيه إطلاق مشروع بهذه الأهمية اعتماد اقصى درجات الشفافية، تأسف نقابة المهندسين لرفض مجلس الانماء والاعمار المشاركة في الندوة التي ارادت اللجنة العلمية في النقابة تنظيمها في 17 نيسان في بيت المهندس من اجل الاستماع إلى كافة وجهات النظر، وإطلاق نقاش علمي بين اهل الاختصاص حول مشروع سد بسري يعالج كافة جوانب المشروع الإنمائية والهندسية والجيولوجية والبيئية".