رأى أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين-المرابطون ​العميد مصطفى حمدان​ بعد استقباله وفدا قياديا من ​الحراك الشعبي​، ان "التعاون مع الحراك الشعبي المطلبي، يمكّننا كقوى وطنية مجتمعة أن نواجه معسكر ​الفساد​ الطائفي والمذهبي، هؤلاء الذين أخذوا كل شيء من أهلنا اللبنانيين ولم يستطيعوا أن يعطوهم أي شيء سوى مشاريع وخطط يوقّع عليها في ​مجلس الوزراء​ ولا يتحقق منها شيئاً."
ورأى حمدان ان "نحن والرفاق في الحراك الشعبي على اقتناع تام أن المشروع السياسي الوطني الواحد الذي يضع خارطة طريق مفصلة وواقعية، وحده يستطيع مواجهة الفاسدين والمفسدين في النظام المذهبي الطائفي اللبناني"، مؤكداً أن "هذا المشروع هو السبيل الأنجح والأصح لمعالجة معاناة أهلنا اللبنانيين، الذين يمرون بحال من العوز و​الفقر​ والسعي الدائم لتأمين قوتهم اليومي ومتطلبات استشفائهم وبطالة أولادهم."