بحث وزير الخارجية والمغتربين ​جبران باسيل​ مع الامين العام ل​جامعة الدول العربية​ ​أحمد أبو الغيط​ في القضايا العربية المشتركة. ولفت أبو الغيط الى "أننا بحثنا في القرارات التي أقرتها ​القمة العربية​ في تونس، وهو راض تماما عن قرار القمة من ​الجولان​ لانه يعكس موقفا عربيا واضحا لجهة عدم قانونية الموقف الاميركي بكامله في ما يتعلق بالجولان او ​القدس​. كذلك بحثنا في بعض المسائل المتعلقة بالمنطقة والوضع السوري وما يمكن أن تقوم به ​الجامعة العربية​ في مساعدة ​سوريا​ على استعادة وضعها في الجامعة، الا ان المسألة لا تزال غير ناضجة".
وأكد أن "وجود النازح موقت، وعاجلا أم آجلا سيعود الى بلده عندما تكون مستعدة لاستعادته، والمشكلة ان يعود الى أرض غير مناسبة للعيش، فيما هو يتمتع خارج سوريا بخيرات كثيرة".
وعن عدم استعادة سوريا لمقعدها في الجامعة العربية، قال ابو الغيط: "الموقف لم ينضج بعد حسب اتصالاتي بالدول الاعضاء". ورفض التعليق على العقوبات الاميركية على ​إيران​، معتبرا أنها "لا تتعلق بالجامعة العربية".