أكد متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس ​المطران الياس عودة​ أن "من نذر نفسه للرب لا يبتغي تكريما أرضيا أو اعترافا بفضل أو مكافأة على جميل. إنه يعمل بحسب تعاليم ​الإنجيل​ وبحسب وصية الرب يسوع: "من أراد أن يتبعني فليكفر بنفسه ويحمل صليبـه ويتبعــني" (مر 8: 34). هذه يجب أن تكون حال كل مسيحي. لكنها بالضرورة حال الكاهن الذي نذر النفس و​الحياة​ لخدمة الله. و متى وضع الكاهن يده على المحراث لا يلتفت إلى الوراء و لا يتردد بالقيام بواجبه ولو لم يعجب كلامـه أو سلوكــه بعض الناس لأن هدفـه إرضاء الله لا البشر. لذلك، نحن معشر الكهنة لا نبالي بالتكريم الأرضي ولا نطلبه، بل نطلب ملكوت الله لأننا لا نستغني إلا بالله".
وخلال افتتاح ​بلدية بيروت​ ​حديقة​ المتروبوليت الياس عوده في شارع لبنان في ​الصيفي​، أوضح أنه "قرّر المجلس البلدي السابق إطلاق إسمي على هذه الحديقة من دون استشارتي، وعندما أبلغوني بالأمر لم أكن مرتاحا للتسمية، لكنني فرحت بإنشاء الحديقة لأن عاصمتنا الحبيبة تختنق بالاسمنت وتحتاج إلى مساحات خضراء وحدائق".
ولفت عودة إلى "أنني أشكر كل من اهتم بإنجاز هذه الحديقة من رئيس ونائب رئيس وأعضاء المجلس البلدي السابق ورئيس ونائب رئيس وأعضاء المجلس الحالي، وطبعـا سعـادة محافـظ بيـروت وكـل مـن سـاهـم فـي إنجـاز هـذا العمـل، وأرجو ألا تكون هذه الحديقة يتيمة، وأن يتبعـها افتتاح حدائق عديدة تزين عاصمتنا وتمد أبناءها بالأوكسجين النقي".
بدوره، أكد رئيس المجلس البلدي لبيروت "أنني أشكر المجلس البلدي السابق ورئيسه وأعضاءه، لا سيما المهندس الشاب نديم أبو رزق، الذي قدم منحة إلى بلدية بيروت ليعد تصميم الحديقة بأكمله على حسابه الخاص، وبلدية بيروت نفذته. وما يحدث اليوم، يثبت أن العمل البلدي هو عمل استمراري، بدأ به المجلس السابق، ونحن أنهيناه".
وشدد محافظ بيروت ​زياد شبيب​ على "أننا نحتفل اليوم معكم ومع المجلس البلدي ل​مدينة بيروت​ بإنجاز مشروع مميّز، سيكون من شأنه تغيير حياة سكان هذا الحي البيروتي الجميل نحو الأفضل، لما يتميز به، بوجهيه، الحديقة العامة وموقف السيارات للعموم، من جمال التصميم ودقته، ولأنه يأتي بحلول ويلبي حاجات نشأت بفعل التطور العمراني والتحول في النسيج المديني لهذا الحي. وهنا، أشكر الاستاذ نديم أبو رزق على جهوده. وفي القادم من الأيام، ستكون لنا محطات مماثلة متنوعة نأمل معها أن نقدم لمدينتنا ما تستحقه عند اكتمال إنجاز ما عقدنا العزم على تحقيقه من مشاريع هامة مع المجلس البلدي".