أكد عضو تكتل "​لبنان​ القوي" النائب ​آلان عون​ أن "عودة ​الحياة​ السياسية الى ​الجامعات​ أمر جيد، لأن ​الشباب​ هم عماد الاحزاب، والشباب يكونون بمعظمهم في الجامعات".
وفي مداخلة له خلال ندوة سياسية بعنوان: "ال​سياسة​: التزام وتحدي في حياة الشباب"، نظمتها الهيئة الطلابية في ​جامعة الحكمة​ - ​فرن الشباك​، لفت عون الى "الخطأ الذي يصور على أن انخراط الشباب في الاحزاب يؤثر سلبا على مستقبلهم"، معتبراً أن "العكس صحيح فان انخراط الشباب في الاحزاب يساعدهم على ​تقرير​ مستقبلهم، ولكن يتوجب علينا ومن خلال احزابنا اعادة تأهيل الحياة السياسية في لبنان، بعدما اصابتها ندوب ومشاكل كثيرة، فالعمل الحزبي يشكل قوة ضاغطة للتصحيح والاعتراض على الخطأ في أي ممارسة سياسية، خصوصا أن أي نشاط فردي يكون منعدم التأثير ويتوجب أن يكون قوة ضاغطة من خلال التكتل ضمن احزاب، حيث نشهد في لبنان اليوم تكتلات سياسية تؤثر على مجريات ​السياسة​ وكما في ​اميركا​ نجد حزبين فقط".
ورأى أن "الحزب ينجح عندما يحاكي تطلعات الشباب من اجل مستقبل افضل"، داعيا الى "تطوير الحياة السياسية بشكل يحاكي افضل التطلعات والرؤى لما هو أفضل على كل المستويات".