أعلن مدير إعلام ​الجيش الليبي​ شرقي البلاد، خليفة العبيدي، عن تواصل عناصر مسلحة في العاصمة ​طرابلس​، غربي البلاد، مع الجيش وإبلاغه بقرارها التخلي عن ​السلاح​، فيما تستمر المعارك مع جيش ​حكومة​ الوفاق الوطني للسيطرة على طرابلس.
وفي تصريح عبر ​مواقع التواصل الإجتماعي​، أوضح "أننا نحيي كافة المنشقين عن هذه الميليشيات المسلحة التي عاثت في بلادنا فسادا، ونحمد الله أن تبين لهم الحق من الباطل وأن أعاد إليهم عقولهم…نؤكد أنهم إخوة بيننا وأننا ما أردنا قتالهم يوما وهم من أجبرنا على ذلك، ونتمنى من كافة المغرر بهم أن يحذوا حذو هؤلاء ونحن عليهم بردا وسلاما".
فيما أعلن مصدر عسكري في ​القيادة​ العامة للقوات المسلحة الليبية لوكالة "سبوتينك" الروسية عن سيطرة قوات الجيش على مقر إدارة الجوازات والجنسية في منطقة ​صلاح الدين​، على بعد عشرة كيلومترات من وسط ميدان الشهداء بالعاصمة طرابلس.
ولفت المصدر إلى أن "صلاح الدين تبتعد هذه المنطقة حوالي 10 كيلو مترا عن وسط العاصمة فيما تراجعت قوات مسلحة تابعة لحكومة الوفاق بعد تقدمات كبيرة للجيش الليبي في محاور القتال لدخول وسط طرابلس".
وأعلنت القيادة العامة للجيش الليبي، بقيادة المشير ​خليفة حفتر​، الخميس الماضي، إطلاق عملية للقضاء على ​الإرهاب​ في العاصمة طرابلس، والتي تتواجد بها حكومة الوفاق المعترف بها دوليا برئاسة فائز السراج، ودعا الأخير قواته لمواجهة تحركات قوات حفتر بالقوة، متهما إياه بالانقلاب على الاتفاق السياسي للعام 2015.