أكد وكيل ​وزارة الإعلام​ في ​حكومة​ ​صنعاء​ توفيق الحميري، في حديث لوكالة "سبوتنيك"الروسية، أن "العدوان وأدواته يحاولون تجميع الهاربين من أجل عقد لقاء غير دستوري في سيئون ولا يرتقي حتى لاسم جلسة".
ولفت الحميري إلى أن "المحاولة التي سيقومون بها هي مجرد محاولة فاشلة لعرقلة انتخابات ملء المقاعد الشاغرة في المجلس المزمع إجراؤها خلال الأيام القادمة، بحسب اللائحة القانونية للمجلس والتي توجب إجراء انتخابات في حال وفاة أحد أعضاء المجلس، وهناك أكثر من 30 عضوا توفيوا خلال الأعوام الماضية، وسيتم إجراء ​الانتخابات​ في الدوائر الشاغرة".
واعتبر أن "المحاولة التي سيقومون بها هي مجرد محاولة فاشلة لعرقلة انتخابات ملء المقاعد الشاغرة في المجلس المزمع إجراؤها خلال الأيام القادمة، بحسب اللائحة القانونية للمجلس والتي توجب إجراء انتخابات في حال وفاة أحد أعضاء المجلس، وهناك أكثر من 30 عضوا توفيوا خلال الأعوام الماضية، وسيتم إجراء الانتخابات في الدوائر الشاغرة".
وكان وزير الدولة لشؤون مجلسي النواب والشورى محمد الحميري في حكومة الرئيس اليمني ​عبد ربه منصور هادي​ قد أعلن أن البرلمان سيعقد أولى جلساته نهاية الأسبوع الحالي.
ودعا الرئيس اليمني البرلمان للانعقاد في دورة غير اعتيادية بمحافظة ​حضرموت​ للمرة الأولى منذ اندلاع الحرب مطلع 2015.