أعلن جهاز الأمن الفيدرالي الروسي عن "تنفيذ عملية ضد الإرهاب في مدينة تيومين جنوب غربي منطقة ​سيبيريا​ التاريخية، استهدفت مسلحين ينتمون لتنظيم "داعش" خططوا لشن هجمات إرهابية".
وفي بيان له، أوضح المكتب الإعلامي لمديرية جهاز الأمن الفيدرالي الروسي في مقاطعة تيومين أنه "خلال عمليات البحث والتحري توفرت معلومات تشير إلى وجود منزل خاص في مدينة تيومين يؤوي عناصر من تنظيم "داعش" يخططون لتنفيذ هجوم إرهابي في أماكن مزدحمة بالناس".
ولفت الى أنه "بغية منع العمل الإرهابي ولضمان سلامة المواطنين، قرر رئيس مديرية جهاز الأمن الفيدرالي الروسي في مقاطعة تيومين إجراء عملية أمنية ل​مكافحة الإرهاب​".
وأفادت معلومات ​صحفية​ بأن "​الأمن الروسي​ نشر أفرادا من خدمة الطوارئ و​الشرطة​ والحرس الوطني ووحدات المهام الخاصة وخبراء المتفجرات والأطباء، إضافة إلى مركبات مصفحة لنقل الجنود، في منطقة العمليات".