أكد أمين عام ​الهيئات الإقتصادية​ ​نقولا شماس​ أن "المستوى المعيشي للقطاع الخاص انخفض بعد ​الحرب السورية​ وبعد أقرار ​سلسلة الرتب والرواتب​ رغم أنه يمثل 80 بالمئة من الشعب ال​لبنان​ي".
وخلال حيدث تلفزيوني، لفت إلى أن "​القطاع الخاص​ محصن بينما القطاع الخاص ساحة مستباحة وهو حقل ركام إقتصادي"، مشيراً إلى أنه "يجب الإستفادة من ​الموازنة​ لتحسين وضع القطاع الخاص".
واعتبر شماس أن "الدولة أظهرت أنها أسوأ صاحب عمل في لبنان والدليل ​الضمان​ الإجتماعي الذي لديه لدى الدولة ما يزيد عن ألفي مليار ليرة"، مشدداً على أنه "يجب على الدولة تصحيح الخلل الحاد الموجود بين القطاعين العام والخاص وتوزيع الموارد بشكل منصف بينهما".