اشار النائب ​سيزار المعلوف​ الى انه "خطيرة جدا مؤشرات ​الانتخابات الفرعية​ في ​طرابلس​، حيث لم يقترع أكثر من حوالي 10% من أصل 270,000 منتخب، علما أن ساحة المعركة قد فتحت على مصراعيها أمام جميع القوى السياسية في المنطقة".
ولفت المعلوف في تصرح له، الى ان "‏الحقيقة التي تجلت في طرابلس الفيحاء تعكس واقع المحنة التي يعاني منها لبنان، إذ كفر المواطن من اليأس بالطبقة الحاكمة بكافة أطرافها دون أي استثناء، وبالممارسات الجائرة بحقه والوعود الكاذبة الرنانة".
اضاف "إن بقي الوضع المزري على حاله وفي ظل تنصل جميع الأطراف السياسية من المسؤولية، فحذار من ناقوس الخطر الذي يقرع بشدة مهددا بثورة شعبية قريبة قد لا تحمد عقباها".