وصف المتحدث باسم الخارجية ​الصين​ية لو كانغ الانتقادات التي وجهها وزير الخارجية الأميركي ​مايك بومبيو​ لسياسات بكين في ​أميركا الجنوبية​ بأنها "افتراء صريح وتحريض متعمد وغير مسؤول وغير منطقي ونرفض ذلك بشدة"، مشيرًا إلى أن "الدول هناك ستعرف قريبًا من هو صديقها الحقيقي".

وأوضح أن "​الولايات المتحدة​ اعتبرت لفترة طويلة أن أميركا اللاتينية فناءها الخلفي وضغطت وهددت وأطاحت بأنظمة سياسية في دول أخرى".

وكان بومبيو، خلال جولة استمرت ثلاثة أيام وشملت ​تشيلي​ وباراجواي وبيرو، قد اتهم يوم الجمعة الصين بالمساعدة في الانهيار الاقتصادي ل​فنزويلا​ بتقديم التمويل للرئيس ​نيكولاس مادورو​ فيما تنزلق البلاد إلى هاوية أزمة سياسية طاحنة.
ووصف بومبيو، خلال الزيارة، الصين بأنها "منافقة لأنها دعت إلى عدم التدخل في فنزويلا في الوقت الذي ساهمت فيه تدخلاتها المالية في تدمير البلاد".

ويذكر أن الولايات المتحدة تضغط على مادورو للتنحي وتدعو مزيدًا من الدول للانضمام إلى تحالف يدعم زعيم المعارضة ​خوان غوايدو​. وشهدت أمريكا الجنوبية تحولًا سياسيًا في السنوات الأخيرة نحو اليمين وأيدت معظم دول القارة غوايدو.