أكد وزير المال ​علي حسن خليل​، في تصريح عبر ​مواقع التواصل الإجتماعي​، أنه "كما آلمتنا مشاهد تدمير المعالم التاريخية في بلادنا، يحزننا أن نشهد احتراق معلم تاريخي وحضاري أساسي بالنسبة ل​فرنسا​ و​العالم​ مثل ​كاتدرائية نوتردام​"، مشيرأً إلى "أننا نعبر عن تضامننا مع الفرنسيين أمام هذه الخسارة لجزء من التاريخ الذي يعني الإنسانية جمعاء".
وكان المتحدث باسم إدارة إطفاء ​الحرائق​ الفرنسية قد أعلن أن "حريقا اندلع في كاتدرائية نوتردام بوسط العاصمة الفرنسية ​باريس​ وعملية كبرى لإطفاء الحريق جارية"، مؤكداً "إخلاء المنطقة من السكان والسياح". فيما أشارت ​الشرطة الفرنسية​ إلى عدم وجود ​وفيات​ جراء الحادثة.
كما أعلن رئيس ​بلدية باريس​ أن "الحريق الذي شبّ في كاتدرائية نوتردام رهيب".
ويعود تاريخ تأسيس الكاتدرائية إلى العصور الوسطى، فيما تستقطب نحو 13 مليون زائر. وتقع الكاتدرائية على ضفاف ​نهر السين​ حيث يبلغ طولها 128 متراً فيما يبلغ عرضها 48 متراً، وتتألف من برجين وفيها 10 أجراس.