أكد الرئيس الأميركي السابق ​باراك أوباما​، في تصريح عبر ​مواقع التواصل الإجتماعي​، أن "نوتردام واحدة من أعظم كنوز ​العالم​، وقلوبنا مع الفرنسيين في هذا التوقيت"، مشيراً إلى أنه "من طبيعتنا أن نقدم التعازي عندما نرى التاريخ يضيع، ولكن من طبيعتنا أيضا أن نعيد بناء المستقبل بقدر ما أوتينا من قوة".
وكان المتحدث باسم إدارة إطفاء ​الحرائق​ الفرنسية جان كلود غالية قد أعلن أن "حريقا اندلع في ​كاتدرائية نوتردام​ بوسط العاصمة الفرنسية ​باريس​ وعملية كبرى لإطفاء الحريق جارية"، فيما تم الإعلان عن انقاذ وحفظ البنية الأساسية للكاتدرائية و​البرجين​ الأساسيين و إخلاء القاطنين في محيط كاتدرائية نوتردام خشية من انهيارها.
فيما أكد الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ أن "حريق كاتدرائية نوتردام مأساة حقيقة"، معلناً "أننا سنعيد بناء كاتدرائية نوتردام معا"، معتبراً أن "الأسوء تم تجنبه في حريق كاتدرائية نوتردام".
ويعود تاريخ تأسيس الكاتدرائية إلى العصور الوسطى، فيما تستقطب نحو 13 مليون زائر. وتقع الكاتدرائية على ضفاف ​نهر السين​ حيث يبلغ طولها 128 متراً فيما يبلغ عرضها 48 متراً، وتتألف من برجين وفيها 10 أجراس.