رأت صحيفة "​لوفيغارو​" الفرنسية، في مقال بعنوان "​كاتدرائية نوتردام​، معلم تاريخي في قلب ​باريس​ منذ أكثر من 850 سنة"، أن "كاتدرائية نوتردام في باريس ليست مجرّد كاتدرائية، بل هي ذلك المعلم الذي بقي من العصور التي كان فيها الناس ينظرون إلى السماء"، مؤكدة أن "هذه الكاتدرائية هي منزلنا المشترك، هي تابوت تاريخنا، إنها معلم لا يقدّر بثمن أحرقتها النيران".
واستذكرت الصحيفة كلام الكاتب الفرنسي فرنسوا مورياك "الذي تقطعت به السبل في ​نهر السين​ والذي وصف الكاتدرائية بأنها "​السفينة​ التي يمكننا من خلالها الإبحار خارج الزمن"، معتبرة أنه "إذا كانت كل الطرق تؤدي إلى روما، فهي بالتأكيد تنطلق من نوتردام في باريس".

ترجمة النشرة