استقبل رئيس مجلس الوزراء ​سعد الحريري​، رئيس ​الحكومة الفرنسية​ السابق فرانسوا فيون، الذي أوضح "أننا تباحثنا في الرؤية لمستقبل لبنان والمشاكل التي تعاني منها المنطقة".


كما التقى الحريري وفدا من سفراء دول ​أميركا اللاتينية​ ضم سفراء الأرجنتين موريسيو أليس، البرازيل باولو كورديرو، شيلي مارتا شلهوب، كوبا ألكسندر بيليسيه موراغا، المكسيك خوسيه إغناسيو مادرازو والأوروغواي ريكاردو ناريو.

بعد اللقاء، تحدثت السفيرة شلهوب فقالت: "أتينا كسفراء دول أميركا اللاتينية لكي ننقل أطيب تمنياتنا لحكومة الرئيس الحريري وللبلد، وقد شرح لنا دولته الأجندة التي يعمل عليها وكل التقدم الذي حققته الحكومة اللبنانية في ما يتعلق ببرنامج مؤتمر "سيدر" وبالموازنة الجديدة. كما تحدثنا في كافة أنواع التعاون التي يمكن أن تكون بين لبنان ودول أميركا اللاتينية، خاصة وأنه في معظم دولنا، توجد مجموعات كبيرة من أصول لبنانية. اللقاء كان مهما جدا وصريحا، وتحدثنا خلاله أيضا في إمكانية أن يزور الرئيس الحريري دولنا، مع وفد من رجال الأعمال".

والتقى الحريري وفدا من مديرية ​أمن الدولة​ برئاسة المدير العام ​اللواء طوني صليبا​، بحضور نائبه العميد ​سمير سنان​ والأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء الركن محمود الأسمر، وجرى عرض للأوضاع الأمنية في البلاد.