أكد وزير الصحة العامة ​جميل جبق​ أن "رعاية ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ لمؤتمر "​التلوث​، جودة الصحة، الواقع والمرتجى - دراسات وأبحاث ميدانية" تعكس قناعته بالدور الوطني الكبير الذي تلعبه الجامعة ال​لبنان​ية التي تخرج منذ عشرات السنين آلاف الاختصاصيين في مختلف ​العلوم​ المشهود لهم بالكفاءة العلمية والمهنية والأخلاقية، وهي كانت وما زالت تحتل موقعا مركزيا متقدما بين الأفضل من ​الجامعات​ في لبنان"، مشيراً إلى أنه "منذ أيام، تم تكريم الطبيب اللبناني المتميز غاي معوض، وهو خريج كلية الطب في ​الجامعة اللبنانية​، وذلك باختياره طبيب عام 2015 من بين 8 آلاف طبيب في ولاية ​واشنطن​ دي سي لبراعته في عمليات الربوت".
وخلال المؤتمر الذي أقامه المركز الوطني لجودة الدواء والغذاء والماء والمواد الكيميائية التابع للجامعة اللبنانية، لفت جبق إلى "النجاحات التي حققتها ​وزارة الصحة​ في العقدين الماضيين، وأهمها امتلاك السوق الصحي الأكبر والأكثر عراقة في المنطقة وتنفيذ برامج اعتماد للمستشفيات عام 2000 وللمؤسسات الرعائية عام 2008 ، إضافة إلى خفض كبير في معدلات ​وفيات​ الأطفال ليصبح معدل الأعمار 81,4 سنة، وهي مؤشرات تقارب مثيلاتها في غالبية الدول الأوروبية، وتأهيل ​القطاع العام​ الاستشفائي والرعائي، وإعادة بناء الثقة مع المواطن".
وشدد على "العمل على تعزيز الدور الوقائي بكل مكوناته ووسائله، بدءا برفع مستوى ثقافة المواطنين حول ​الأمراض​ الانتقالية وغير الانتقالية والسرطانية وسبل الوقاية منها والكشف المبكر عن وجودها، مرورا بجهود التحصين الشامل والعمل على تعزيز علاقات التعاون والتنسيق مع مختبرات الصحة العامة المتوافرة، وبالذات المختبر المركزي في جامعتنا الوطنية لنتبادل الخبرات والإمكانات لحماية صحة المواطنين والمقيمين".
وهنأ جبق الجامعة اللبنانية بـ "الدور المتطور للمركز المميز"، واعدا بـ "إنجازات جديدة على طريق رفع مستوى خدمة المرضى ومستوى الابتكار في الجامعة الوطنية الجامعة اللبنانية الأم خدمة للمواطن والوطن".
بدوره، أكد رئيس الجامعة اللبنانية ​فؤاد أيوب​ أن "ما يزيد غنى جامعتنا هو التعاون القائم بينها وبين هذه المرافق، التي نحن اليوم في صدد الحديث عن مرفق حيوي له مع الجامعة أكثر من اتفاق تعاون، وكانت من ثمراته نتائج متعددة على صعيد خدمة المواطن والمجتمع، وأعني بهذا المرفق ​وزارة الصحة العامة​ التي كان أيضا من نتائج التعاون معها إنشاء المركز الوطني LFDCA عام 2016، هذا المركز الذي تم اعتماده بشكل رسمي من قبل وزارة الصحة العامة بغية إجراء الفحوص التي تتعلق بسلامة الدواء والغذاء والماء والمواد الكيميائية، إضافة إلى مركز اليقظة الدوائية".