أعلنت المتحدثة باسم ​البيت الأبيض​ سارة ساندرز، في بيان، أن "الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ قدم هذا الصباح نيابة عن الشعب الأميركي تعازيه للرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​، بسبب الدمار الذي أحدثه الحريق في ​كاتدرائية نوتردام​ في ​باريس​".
وشددت على أن "​أميركا​ تقف مع ​فرنسا​ اليوم، ونقدم مساعدتنا في إعادة ترميم هذا الرمز الذي لا غنى عنه للحضارة الغربية"، مشيرة إلى "أننا نتذكر بقلوب ممتنة عدد أجراس نوتردام التي دقت جميعها في 12 أيلول عام 2001، وذلك في اعتراف رسمي بهجمات 11 سبتمبر المأساوية على الأراضي الأميركية، سوف تدق هذه الأجراس مرة أخرى".
هذا واندلع حريق هائل في كاتدرائية نوتردام الشهيرة في العاصمة الفرنسية باريس. وتعد الكاتدرائية من أهم المعالم السياحية في فرنسا، حيث يزورها ملايين السياح سنويا. وبدأت أعمال بناء الكاتدرائية عام 1163 لتنتهي في عام 1345، ولعبت الكاتدرائية دورا تاريخاً لدى ملوك فرنسا في الماضي، الذين اعتادوا القيام بالاحتفالات الدينية والتأبينية داخلها، ما جعل منها أشهر كاتدرائية فرنسية، نظرا لدورها التاريخي ولضخامة بنيانها ولفن عمارتها.