توجه شيخ عقل ​طائفة الموحدين الدروز​ ​نصرالدين الغريب​ برسالة الى المشايخ في الداخل الفلسطيني لا سيما الشيخ أبو محمد علي معدي وإحسان مراد وأعضاء لجنة التواصل الدرزية عرب الـ ٤٨ المحترمين.
وأكد الغريب في رسالته أنه "أنتم يا من كنتم لأهل التوحيد في ​لبنان​ أيام الصعاب والمحن خير سند وخير داعمين ولا أحد من الشرفاء ينسى أفضالكم وعطفكم، وإذ نشد على أيديكم بمواقفكم الوطنية القومية الصادقة المخلصة المشرِّفة وبعون الله العلي القدير لقائنا بكم عن قريب إذا شائت الأقدار في الزمن المناسب بما يليق بكم من التكريم والتبجيل. ونحن معكم بالسراء والضراء لأنكم أصحاب حق وتطالبون بالمساواة مع الآخر".
ولفت الى أنه "مازال الفرح والسرور والغبطة يغمرون قلوبنا بالزيارة التاريخية إلى ​سوريا​ الحبيبة في أيلول الماضي برعاية مشكورة من الرئيس السوري ​بشار الأسد​ والتنسيق التام من قِبَل الزعيم الوطني المعروفي ​طلال أرسلان​".
وأشار الغريب الى انه "مهما تباعدت الأجساد فإننا نتناجى بقرب القلوب والأرواح ونؤكد لكم دعمنا الخالص لمشروع التواصل الوطني الذي تحملون رايته وتنادون به ونرى إنه مشروع وطني قومي محق لنا كما لسائر الأديان السماوية وما هذه التوقيفات التعسفية الباطلة والمحاولات الفاشلة لإعتقالكم إلا لتزيدكم شموخاً وعنفوان وإصرار على هذا المشروع المقدَّس ، وليتبين للجميع من هو العدو الحقيقي لهذه الأمة المتربص شراً بشرفائها".