أعلن عضو تكتل لبنان القوي النائب ​ابراهيم كنعان​ بعد لقائه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا، ان “كما خلق رئيس الجمهورية الدينامية التي حركت ملف الكهرباء، لنصل الى نتائج ايجابية من خلال اقرار خطة الكهرباء، كذلك سيكون هناك دينامية لاقرار الموازنة"، موضحا ان "وزير المال علي حسن خليل كان اعلن عن سبب سحبه مشروع الموازنة لادخال تعديلات بعد 9 اشهر من مخاض تأليف الحكومة، ويتم تعديل بعض الأمور راهنا، بعد تأكيده ضرورة اجراء تعديلات عليها، ولكن نأمل ان يصل المشروع بأقرب وقت الى مجلس الوزراء لتقف كل التحليلات والافكار المطروحة في الكواليس وليرتاح بال الناس"، مؤكدا ان "ما يتم التداول به هو مجرد افكار قبل ان يصدر مشروع موازنة متكامل، تتم مناقشته في مجلس الوزراء".
وشدد كنعان على ان "الرئيس ميشال عون يحترم الدستور والمؤسسات الدستورية ويطالب باحترامها ولذلك ينتظر ان يطرح مشروع الموازنة قبل ان يبدي رأيه بالموضوع،" ولفت من جهة أخرى الى ان "الدولة اللبنانية تقدم المساعدة الانسانية للنازحين السوريين ولكن ما يتم طرحه مع المجتمع الدولي هو الحاجة الى مشاريع تنمية للنازحين بشرط اعادتهم الى بلدهم وتمويل هذه المشاريع هناك وليس لتشجيعهم على البقاء في لبنان،" شارحاً ان "نحن لا نريد تحويل وضع النازحين المؤقت في لبنان الى وضع دائم ولذلك نسعى الى العودة الامنة، والدولة يحق لها في هذا السياق ان تحدد حسب الظروف مصلحتها، وعلينا متابعة قضايانا للوصول الى هذا الهدف لأن المواقف الدولية ليست جامدة، وتتبدل بحسب الظروف، وبدأ هذا الموقف في الولايات المتحدة يتغير اليوم " لافتا الى ان تحقيق هذه العودة يحتاج الى العمل والمتابعة بخلفية وطنية من دون اخذ بالاعتبار مواقف غيرنا من الدول".