شدّد عضو قيادة "​جبهة العمل الإسلامي​ في ​لبنان​" ​الشيخ شريف توتيو​ "في ذكرى ​مجزرة قانا​ الأليمة الرهيبة في 18 نيسان عام 1996 وذهب ضحيتها أكثر من مائة شهيد على وجوب وحدة الصف والكلمة وضرورة توحيد الجهود والطافات وتحصين المجتمع من جوانبه كافة وعدم إفساح المجال للعدو الحاقد لاستغلال أي خلل أو تغرة ومنعه من تحقيق أغراضه المشبوهة وإفشال كل مؤامراته التي يسعى من خلالها إلى زرع الفتنة الداخلية وزعزعة ​الأمن​ والاستقرار الداخلي".
وأشار الشيخ توتيو إلى "حق لبنان المشروع في تحرير بقية أراضيه المحتلة، وإلى الانتفاع من ثرواته الطبيعية ولا سيّما ​النفط والغاز​"، منبهاً من "خطورة الواقع الاقتصادي والمالي المأزوم الذي يعيشه مجتمعنا اليوم"، داعياً الدولة و​الحكومة اللبنانية​ إلى "عدم المس بلقمة عيش المواطن وعدم تحميله أعباء إضافية حرصاً على سلامة أمنه الاجتماعي والأسري".