أكد رئيس "حزب ​الحوار الوطني​" النائب ​فؤاد مخزومي​ "أننا بحاجة إلى اتخاذ خطوات صعبة لأن المرحلة دقيقة، والإسراع في إقرار ​الموازنة​ والتعاون مع ​الحكومة​ لإنجازها، خصوصا أن رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ وعد بإقرار موازنة تعمل على ضبط الإنفاق والحد من الهدر".
وعقب زيارته الحريري في السراي، ثمن مخزومي اقرار ​خطة الكهرباء​، مشيراً الى أنها "خطوة إيجابية إذ إن ​أزمة الكهرباء​ تكلفنا مليارات الدولارات".
ولفت إلى الحديث الذي يتم تداوله في وسائل الإعلام عن التوظيف العشوائي و​مرفأ بيروت​، مؤكدا "أننا نحتاج إلى معلومات دقيقة وموثوقة حول هذه الملفات وغيرها لأنها تؤرق عيش المواطنين".
وأشاد مخزومي بعمل ​اللجان النيابية​ التي تناقش العديد من المشاريع، مؤكداً "أننا بحاجة لبذل المزيد من الجهود في مجلس النواب، وان القرار النهائي في ما يخص مشروع الموازنة والصرف يعود للمجلس النيابي، إذ تقع على الأخير مسؤولية المراقبة والمحاسبة وضبط الأمور لمعرفة كافة التفاصيل المحيطة بالملف لمساعدة الحكومة على إقرار الموزانة. وتوقع أن تكون الموزانة مدروسة وجدية وسنشهد على عملية ضبط للمصاريف. وأكد أن البعض سيكون منزعجا ولكننا نطلب المساهمة في التخفيف عن كاهل البلد اقتصاديا".
وأشار الى الهجمة التي يتعرض لها المصرف المركزي، فأكد أن "الأرقام التي يتم تداولها عالية بالفعل"، مشدداً على "ضرورة إعطاء الوقت الكافي لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة ليطلعنا على برنامج المصرف في ما يخص عمليات الاقتراض وسندات الخزينة".
ولفت إلى أنه بحث أيضا مع الحريري في ملف المناطق الاقتصادية الحرة في كل من عكار وبيروت، مشيرا إلى أنه "لا يمكن حصر هذه المناطق في بقعة معينة من لبنان، إذ إن من شأنها تأمين وظائف لشبابنا".
وأوضح أنه "جميعنا يعلم أن مجلس النواب أقر مشروع حماية حرج بيروت الذي نعتبره ملفا أساسيا وحيويا لأنه المتنفس الوحيد لأهل بيروت"، معربا عن "شكره لجميع زملائه في مجلس النواب الذين ساهموا في إقرار هذا القانون"، وداعيا إلى "العمل سويا من أجل الحفاظ على أملاك العاصمة".
وشدد على "أننا بدأنا من الملف البيئي وسنصل حتما إلى تأمين فرص العمل لشبابنا".