أكد وزير ​العدل​ الأميركي ​وليام بار​ أن "تحقيق المحقق ​روبرت مولر​ لم يتوصل إلى دليل بوجود تواطؤ بين حملة الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ و​روسيا​ أثناء ​انتخابات​ الرئاسة عام 2016"، معتبراً أن "الأدلة التي قدمت ضد ترامب تبين أنها بلا أساس ".
وخلال مؤتمر صحفي في ​واشنطن​، أوضح أن "اللجنة الخاصة لم تجد أي دليل على التأمر مع روسيا"، مشيراً إلى أنه "سيتم تسليم ​تقرير​ روبرت مولر إلى الكونغرس في وقت لاحق اليوم"، مؤكداً أن "البيت الأبيض تعاون بشكل كامل مع سير تحقيقات مولر".
وشدد على أن "تحقيق مولر لم يتوصل إلى دليل يثبت تواطؤ أو تعاون أي أميركي مع روسيا أثناء ​انتخابات 2016​"، لافتاً إلى أن "تحقيق مولر أكد أن ​الحكومة الروسية​ حاولت التدخل في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016"، معلناً أن "معلومات سيتم حجبها من تقرير "مولر" لحساسيتها".
وأنهى مولر الذي كان مديرا ل​مكتب التحقيقات الفدرالي​ (أف بي آي)، في آذار، 22 شهرا من التحقيقات التي تخللها توجيه الاتهام إلى 34 شخصية روسية وأميركية، بينها ستة من المساعدين المقربين لترامب، ب​اختلاس​ أموال.
ودعا قادة الديمقراطيين في ​الكونغرس الأميركي​ المحقق الخاص روبرت مولر للإدلاء بشهادة علنية حول تحقيقه بشأن تدخل روسيا في ​الانتخابات الأميركية​ عام 2016.