أكدت معلومات الـ LBC أن مفاوضات ​الأمن العام​ مع ​الأكراد​ في شرق ​الفرات​ تقتصر على استعادة النساء اللبنانيات المتزوجات من مقاتلين في تنظيم "داعش" وأطفالهن ولا تشكل إعادة عناصر من "داعش" موقوفين هناك.
ولفتت المصادر إلى أن "عدد النساء اللبنانيات في شمال ​سوريا​ 10 وقد يصبح مع أطفالهن 25 شخصاً".
وأوضحت أن "المفاوضات تسير بشكل إيجابي كما أن التعاون الكردي جيد في هذا المجال والجانب اللبناني أكد استعداده للتعاون التام بما يؤدي إلى استعادتهن".