أكد مبعوث الرئيس الأميركي لعملية السلام في ​الشرق الأوسط​ ​جيسون غرينبلات​ "أننا سنقترح خطة سلام ويجب أن يكون الجانبان الفلسطيني وال​إسرائيل​ي على استعداد للتفاوض بشأنها"، مشيراً إلى أنه "لا يمكن لخطتنا وحدها إنهاء المشكلة بين الفلسطينيين والإسرائيليين".
وفي حديث لقناة "​سكاي نيوز​ عربية"، أوضح أن "​القيادة​ الفلسطينية تتمسك بمفاهيم قديمة لم ولن تجلب السلام أبدا"، مشدداً على أنه "إذا لم يستجب الفريقان فسيكونان قد أضاعا على نفسيهما فرصة مهمة لا سيما الفلسطينيون".
ولفت إلى أنه "على الرغم من أن القيادة الفلسطينية قطعت علاقاتها معنا إلا أننا لا نزال نلتقي مع فلسطينيين من خارج القيادة"، معتبراً أنه "سيكون الفريقين راضيين عن بعض أجزاء الخطة وغير راضيين على الأجزاء الأخرى".
وأكد غرينبلات "أننا نطلب من الفلسطينيين والإسرائيليين دراسة الخطة قبل إبداء الموقف منها"، مشيراً إلى أنه "في النهاية الأمر متروك للفلسطينيين والإسرائيليين للتوصل إلى اتفاق إذا كان الاتفاق ممكنا ولا يوجد بديل للمفاوضات المباشرة".
ونوه إلى أنه "ليس للولايات المتحدة أو ​الأمم المتحدة​ أو الأوروبيين أو أي شخص آخر مطالبة الإسرائيليين والفلسطينيين بتنفيذ هذه الصفقة"، مؤكداً "أننا لا نتخذ قراراتنا بناء على جهود السلام فقط بل نراعي المصالح الأميركية كما فعلنا مع مرتفعات ​الجولان​ والاعتراف ب​القدس​ عاصمة لإسرائيل".
وشدد على أن "الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ واضح بأنه رجل يحاول دائما الالتزام بوعوده"، معتبراً أن "كل فريق يفهم عبارة "حل الدولتين" بشكل مختلف ولا جدوى من استخدام عبارة لم تحقق السلام أبدا"، مشيراً إلى أن "خطتنا توفر رؤية واضحة وواقعية للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين"، مؤكداً "أنني "سمعت تقارير عن أن خطتنا تشمل تصورا بأننا سنقدم جزءا من سيناء إلى غزة، هذا كذب".