نفى شقيق المصور المخطوف في ​سوريا​ ​سمير كساب​، جورج كساب، في حديث لـ "​النشرة​"، الأنباء التي تم تداولها حول تأكيد ​الدولة اللبنانية​ مقتل شقيقه.
وأكد جورج كساب أن "العناوين التي تم تناولها جرى تضخيمها وهي مغايرة للحقيقة"، مشدداً على "أننا لا نملك أي شيء جديد حتى الآن ولا زلنا كما في السنوات السابقة".
ولفت إلى "أننا تلقينا أجواء سلبية من وزير الخارجية ​جبران باسيل​ غير مقرونة بدليل حسي، كما أننا قمنا بزيارة باسيل وفهمنا منه أن تنظيم "داعش" انتهى في سوريا وانتهت الحرب لكن أي شيء لم يظهر وهذا أمر سلبي لكن حتى اليوم لا يملك أحد دليلا على هذا الكلام".
وأوضح كساب أنه "تم أخذ حديث والدي حرفيا وكان يجب الأخذ بعين الإعتبار أن والدي ينتظر منذ خمس سنوات عودة إبنه ولا يجب أخذ كلامه على حرفيته".
ونوه إلى أنه "كانت هناك معطيات أو تحليلات لكن لم يتم الحصول على أي تأكيد أو إجراء فحوصات للحمض النووي وغيرها"، مشيراً إلى أن "المدير العام للأمن العام ​اللواء عباس ابراهيم​ يتابع الموضوع بشكل دقيق وهو لا يملك شيئا مؤكداً".
يذكر أن سمير كساب خطف في 15 تشرين الأول 2013 في حلب مع اثنين من زملائه في "​سكاي نيوز​ عربية" من دون معرفة مصير الفريق.