استعرض رئيس ​تيار الكرامة​ النائب ​فيصل كرامي​ "ظروف ​الانتخابات الفرعية​ في ​طرابلس​ ونجاح المقاطعة التي أعلنها. وأكد ان الناس عبروا بكل وضوح عن عدم رضاهم عن السلطة الحاكمة ورفضهم للتحالف الفوقي لتسويق مرشح من خارج المدينة، ورأى ن الرقم الذي نالته ​ديما جمالي​ كبير عليها لكنه صغير على رئيس الحكومة سعد الحكومة الذي رفع مع المتحالفين معه شعارا المعركة الانتخابية في طرابلس بان المعركة للدفاع عن مقام ​رئاسة الحكومة​ ولمنع المد الفارسي وعودة السوري وكسر ​حزب الله​ في طرابلس، ونالوا جميعهم حوالي 12٪ ثلثهم صوتوا ضد شعاراتهم.
ولفت كرامي خلال حفل غداء، في بلدة بحنين في ​المنية​ إلى أن حصة طرابلس 1/6٪ من "سيدر"، وشد على يد ​الحريري​ الذي قال بفيديو مسرب بأن لا منطقة اقتصادية الا بطرابلس ، وأوضح انه "صوت ضد مشروع الكهرباء في مجلس النواب لانه ألغى الهيئة الناظمة وىقابة مجلس النواب ولجنة المناقصات.
.
ولفت كرامي الى ان نحن لا نقول ان 90 في المئة من الطرابلسيين قاطعوا وقوفاً الى جانبنا ولكن لا شك أنهم رأوا الظلم الذي لحق بالحج طه ناجي.بقى أمران لمقاطعة الانتخابات، الامر الاول هو شعارات الانتخابات والاقتصاد.
مؤكدا ان في موضوع خطة الكهرباء، انا كنت من المعارضين لهذا المشروع، لعدة اسباب ابرزها، ان هذه الخطة صرفت النظر عن الهيئة الناظمة وهذا اساسي لمراقبة مشروع الكهرباء . الموضوع الثاني المادة ٨٩ من الدستور التي ألغت رقابة مجلس النواب، اي هذا القرار غير دستوري، وثالثاً ألغت دائرة المناقصات رغم انه من الاساس كان من المفترض احالة هذا القرار الى دائرة المناقصات، فكانت النتيجة انه حين يصبح هناك تباين بين الوزارة ودائرة المناقصات يعود المشروع إلى دائرة المتاقصات ، ولكن بسبب التسوية السياسية ،مجلس النواب يصوت لصالح القرار او الوزير المعني رغم اننا لم نسمع صوت وزيرة الطاقة يل تحدث باسمها وزير الخارجية.