أفادت وسائل إعلام عن "توافق بين قيادات في المعارضة ​السودان​ي و​المجلس العسكري​ الانتقالي السوداني على مباحثات إضافية حول المرحلة الانتقالية من أجل تسليم الحكم إلى ​حكومة​ مدنية".
وأجرى رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي لقاءات عدة خلال زيارته إلى العاصمة السودانية، حسبما أفادت وكالة السودان للأنباء.
وفي ​القصر الجمهوري​ ب​الخرطوم​، التقى فكي برئيس اللجنة السياسية بالمجلس العسكري الانتقالي، الفريق أول ركن ​عمر زين​ العابدين. وبحسب الوكالة، فقد تطرق اللقاء لدور الاتحاد الإفريقي في مساعدة السودان لتمكينه من عبور هذه المرحلة المهمة من تاريخه السياسي.
وأوضح رئيس اللجنة أن مهمة المجلس تكمن في "توفير المناخ لتولي القوى السياسية الحكم بالبلاد بطريقة سلمية وديمقراطية".
من جانبه، ذكر رئيس المفوضية أن السودان يعتبر دولة محورية في القارة الإفريقية وأن الاتحاد يتفهم الثورة الشعبية التي تجري في السودان والدور الأساسي الذي لعبته ​القوات المسلحة​ فيها. وأشار إلى أهمية بذل الجهود لتقريب وجهات النظر، مؤكدا أن التوافق السياسي بين الأطراف السياسية السودانية على مرحلة انتقالية متفق عليها يعد أمرا أساسيا".
كما عقد فكي، في فندق كورينثيا بالخرطوم، لقاءات مع ممثلين لتجمع المهنيين ​السودانيين​ و​منظمات المجتمع المدني​، وممثل الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، ​أحمد الطيب​ المكابرابي، إلى جانب لقاء جمعه مع وفد من الجبهة الوطنية للتغيير برئاسة غازي ​صلاح الدين​، رئيس المجلس الرئاسي للجبهة.
وفي 11 نيسان، عزل ​الجيش السوداني​ الرئيس ​عمر البشير​ على وقع ​احتجاجات​ شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي. وأعلن المجلس العسكري استلامه مقاليد الحكم ليدير شؤون البلاد لمدة سنتين على أن يتم خلال هذه الفترة إجراء ​انتخابات​ تشريعية ورئاسية يجري على أساسها تسليم الحكم إلى سلطة مدنية منتخبة.