كشفت مصادر خاصة لــ"الوطن" السورية أن دفعة جديدة من قاطني "مخيم ​الركبان​" الواقع بمنطقة التنف على الحدود السورية ​الأردن​ية، تضم مئات العائلات معظمهم من النساء والأطفال وكبار السن، خرجت أمس من المخيم ووصلت إلى معبر جليغم.

ولفتت المصادر إلى أن عدد الخارجين حتى ساعة إعداد هذه المادة عصر أمس يقدر بأكثر من 2000 شخص وتوقعت أن يزداد العدد خلال هذه الدفعة إلى نحو 3000 شخص خلال الساعات القادمة.
وذكرت المصادر، أن هذه الدفعة هي الأكبر عدداً ممن غادروا "الركبان" منذ بدء العملية في شباط الماضي، موضحة أن العائلات التي غادرت "الركبان" وصلت إلى معبر جليغم عبر سيارات وشاحنات يقدر عددها بنحو 150 شاحنة قامت بنقلهم من المخيم.
من جهة ثانية، أعلن رئيس المركز الوطني لإدارة الدفاع الروسية، ميخائيل ميزينتسيف، أن ممثلي ​أميركا​ رفضوا المشاركة في الاجتماع الثالث التنسيقي حول إزالة "مخيم الركبان".
ولفت إلى أن أميركا، تواصل الإصرار على ضرورة حل مشكلة "مخيم الركبان"، في شكل مشاورات ثلاثية لممثلي ​روسيا​ وأميركا والأردن، وقال: "إننا نعتبر العمل دون مشاركة ممثلي ​الأمم المتحدة​، والأهم من ذلك، دون مشاركة ممثلي ​الحكومة السورية​، غير فعال"، مشيراً إلى أن أميركا تتبع ​سياسة​ معسكرات الاعتقال في "الركبان".