أكد عضو كتلة "الوسط المستقل" النائب ​نقولا نحاس​ أن "أهم ما في ​الموازنة​ هو فزلكة الموازنة"، مشيراً الى أن "الفزلكة تحدد الاهداف والطرح الاقتصادي الاجتماعي والنتائج المتوقعة من كل تدبير".
وفي حديث تلفزيوني له، أوضح نحاس أنه "يجب ان نبحث بكل تدبير مدى قدرتنا على تطبيقه واستدامة الاجراءات للوصول الى الاهداف التي نسعى اليها"، مشدداً على ان "فزلكة الموازنة أهم من الموازنة، ويجب ان ندرس الفزلكة وأطرها ومصاريفها على قاعدة جدية بالتعاطي بالموضوع العام".
وأشار الى "أننا لا نتحدث عن إصلاحات، بل نتحدث عن تدابير مالية قادرة على نقلنا من ضفة الى ضفة اخرى"، معتبراً أن "​الخصخصة​ ليست نسف للمواطن اذا كان هناك شفافية، ما يحصل ب​الكهرباء​ ليس خصخصة، الخصخصة ليست محاصصة بل فتح مجال للقطاع الخاص بهيئة ناظمة ليكون لدي سلعة بأفضل نوعية وبأقل كلفة على المواطن، وهي ليست أمرا معيبا".
وأكد نحاس أن "ما يهم الناس هو أن تكون سلعتها خفيفة، ومشروع الكهرباء لا يعطيني اشارة عن كيفية الفصل بين السياسية والادارة العامة"، معتبراً أن "الوقت ليس معنا وهذه الرسالة الأساسية للرئيس ميشال عون لان الوضع لا يسمح بمناقشة الجملة والفصالة، بل يجب الطرح الموازنة سريعا".
ومن جهة أخرى، اعتبر نحاس أن "الزعيم يبني زعامته السياسية عبر التوظيف بالشأن العام، وهذا القرار يحتاج للتغيير بالعقلية والذهن"، مشدداً على أن "الإصلاح يبدأ من فصل ​القضاء​ وكل أجهزة الرقابة عن السياسية".
ورأى أن "هناك مظاهر تعطي بعض الدلائل أن هناك صفقة سياسية اقتصادية حصلت قبل ​تشكيل الحكومة​، مشيراً الى "أننا في ضياع وهمنا كيف نركز سلطاتنا السياسية وكيف تخدم بوظيفة بالدولة".