أعلنت ​المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي​ – شعبة العلاقات العامة أنه "توافرت معلومات لدى ​مفرزة استقصاء جبل لبنان​ في وحدة الدرك الإقليمي، حول قيام شخصين بتأليف عصابة سلب، وسرقة، وفرض خوّة على المواطنين، واتجار ب​المخدرات​، في محلة ​الرويس​ - ​الضاحية الجنوبية​".
وأشارت المديرية في بيان لها بأنه "بتاريخ 18/4/2019، تمكنت قوة من المفرزة المذكورة، ومن خلال عملية نوعية، من توقيفهما في المحلة ذاتها، بعد أن حصل اشتباك بينهم وبين المشتبه بهما، بحيث أقدم أحدهما ويدعى: ع. أ. (مواليد عام 1985، لبناني) على نزع حلقة الأمان لـصاعق "رمانة يدوية" كانت بحوزته محاولاً إلقائها بإتجاه العناصر، فإنقض عليه آمر القوة وعمل على انتزاعها منه بعد عراك دار بينهما، انتهى بوضع الأصفاد في يدي المطلوب، وأعيدت حلقة الأمان إلى مكانها، ولم يستسلم الأخير عند هذا الحدّ، إذ حاول أن يستلّ مسدسا حربيا كان يخفيه في مقدمة بنطاله لجهة ​البطن​، ولكن وجود الأصفاد في يديه أعاقه وجعل عيارا ناريا ينطلق من المسدس فأصابه في بطنه. وتم نقله الى إحدى ​المستشفيات​ للمعالجة"، لافتةً الى أنه "مطلوب للقضاء بموجب 6 مذكرات عدلية بجرائم سلب، وحجز حرية، وتهديد ب​السلاح​، ومخدرات، وسرقة، و​محاولة قتل​".
وأشارت الى أن "الموقوف الثاني فيُدعى:_ ف. م. (مواليد عام ۱۹۸٦، لبناني) ويوجد بحقه 3 مذكرات توقيف بجرائم سرقة ومحاولة قتل، وسلب، وحجز حرية".
وأوضحت أنه "ضُبط بحوزتهما: /65/ مظروفا بداخلها مادة "رمل نت كوكايين".
/113/ مظروفا بداخلها مادة "باز نت كوكايين".
/۲۸/ مظروفاً بداخلها مادة "نفيش كوكايين".
/3/ مظاريف موضوعة داخل حنجور زجاجي شفّاف.
/6/ قطع من ​حشيشة الكيف​.
جميعها موضّبة ومعدّة للترويج. إضافةً إلى ضبط "الـرمانة اليدوية" ومسدسين حربيين وأجهزة خلوية ودراجة آلية، ومبلغ من المال".
وأكدت أن "التحقيق جار بإشراف ​القضاء​ المختص".