تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لعملية "صيد جائر" لغزلان وطيور برية في الجانب الأردني بالقرب من الحدود الأردنية السورية. وبحسب ما هو متداول فإن من قام بهذه "المجزرة" مواطنان سعوديان كانا يستقلان مركبة تحمل لوحة تسجيل سعودية.
وذكرالنشطاء أن هذه الفترة هي فترة تكاثر بين الحيوانات و​الطيور​ البرية، وهي فترة يمنع فيها ​الصيد​ بحسب الاعراف والمواثيق الدولية، متسائلين: "كيف تم السماح لهذين الصيادين القيام بعملية الصيد وبشكل جائر؟". و طالب النشطاء من المسؤولين في الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، بفتح تحقيق.