أعلنت ​الحركة البيئية اللبنانية​، في بيان، انها شاركت، الى جانب خبراء مستقلين في مجال الجيولوجيا و​المياه​ و​الإقتصاد​ والقانون والبيئة، في الندوة التي نظمتها الامانة العامة ل​مجلس النواب​، بالتعاون مع ​لجنة الاشغال العامة​ والنقل والطاقة والمياه بعنوان "مشروع ​سد بسري​ بين الواقع والهواجس، مشيرة الى أنه "ترأس الندوة رئيس لجنة الاشغال العامة النائب ​نزيه نجم​ وحضرتها وزيرة الطاقة والمياه ندى البستاني، وصدر في نهايتها مجموعة توصيات اهمها: تزويد ونشر الدراسات الجيولوجية والمالية تمهيدا لحسم الخطر الجيولوجي والزلزالي والإنزلاقات. دراسة بدائل ل​مياه بيروت​ و​جبل لبنان​ في حال لم يتم إنشاء سد بسري ودراسة مقارنة بين إقامة السد وانشاء المحمية الطبيعية على كافة المستويات".


وأعلنت الحركة أنه "يهمها ان توضح للرأي العام اللبناني عموما ولأهالي قضاءي ​الشوف​ وجزين خصوصا بأن هذه الدراسات لم تنشر حتى يومنا هذا أي بعد مرور حوالى ثلاثة أسابيع منذ تاريخ الندوة". وتساءلت عن "مدى جدية التعاطي مع تلك التوصيات ومنهجية العمل في قضايا تتعلق بهدر المال العام خصوصا وان كلفة المشروع تقارب المليار ومائتي مليون ​دولار​".