أكد رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر خلال ترأسه الاحتفال بعيد القديس جرجس شفيع العاصمة بيروت في الكنيسة الكاتدرائيّة التي تحمل اسمه في وسط بيروت أن "ما جرى في سيريلانكا أمر محزن، أن يُقتلَ الناس الأبرياء من دون سبب أو مبرّر وغيرهم قُتل في مكان آخر في ​نيوزيلندا​، قتلوا في مصر وفي ​نيجيريا​ وفي ​الهند​ و​العراق​ و​سوريا​ و​اليمن​ و​لبنان​"، متسائلا:"كيف نوقف حركة القتل هذه؟، هذا ما يُسمى حركة شيطانيَة وجهنّميّة ولا تُكسر إلَّا بالحبّ والغفران والحوار والإيمان والأخوَّة".


وتابع مطر:"يقول ​البابا فرنسيس​ هذه حرب عالمية ثالثة لكن تُعاش بالتقسيط هنا وهناك من دون سلام ولا سلم لأن الإنسان فقد إنسانيّته، وابتعد عن الله"، مشيرا الى ان "عيد القديس جاورجيوس مناسبة حتى نفكر بأنَّ هذا القديس دافع بدمه عن كنيسة المسيح، ونحن نعيش المسيحية في قلبنا بنظافة وثقة ورجاء ونؤمن بأنَّ المحبة قوّة لا تقهر، نؤمن بالحوار بالمثل الصالح، نؤمن بالكلمة والموقف وبالانسانية ووحدة البشر"، مضيفا:"لهذا وقّع قداسة البابا فرنسيس مع شيخ الأزهر وثيقة تقول كلّنا إخوة بالإنسانية وقد ربحنا هذه الأخوّة لأن المسيح صار إنسانًا وصار أخًا لكلّ واحد منّا".