أعرب ​مجلس الوزراء السعودي​ بعد انتهاء جلسته التي عقدها برئاسة الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز عن "ترحيب المملكة ودعمها للخطوة التي اتخذتها ​الولايات المتحدة الأميركية​ لحمل ​النظام الإيراني​ على وقف سياساته المزعزعة للاستقرار ودعمه ورعايته للإرهاب حول العالم"، مشدداً على "موقف المملكة الثابت من ضرورة مواصلة الجهود الدولية لحمل النظام الإيراني على الالتزام بمبادئ القانون الدولي ووقف تدخلاته السافرة في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ودعمه للإرهاب ونشاطاته التي أدت إلى جلب الفوضى والخراب للعديد من الدول".
ولفت مجلس الوزراء السعودي إلى "تأكيد المملكة على مواصلة سياستها الراسخة، والتي تسعى من خلالها إلى تحقيق الاستقرار بالأسواق البترولية، وعدم خروجها من نطاق التوازن، بما يحقق مصالح المنتجين والمستهلكين على حد سواء، فضلاً عن استقرار ​الاقتصاد العالمي​ ونموه".
كما ثمن "إعلان المملكة و ​الإمارات​ تقديم حزمة مشتركة من المساعدات للسودان بمبلغ ثلاثة مليارات ​دولار​ أميركي، وذلك استشعاراً من البلدين لواجبهما نحو الشعب ​السودان​ي الشقيق ومن منطلق التعاون ​البناء​ ودعم السودان".
كما عبر "عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين لسلسلة ​التفجيرات الإرهابية​ التي وقعت في جمهورية ​سريلانكا​ وكذلك الهجمات الإرهابية التي وقعت في بلوخستان جنوب غرب ​باكستان​، وفي العاصمة الصومالية ​مقديشو​، و​وزارة الاتصالات​ في العاصمة الأفغانية ​كابول​".