أعلن المتحدث الرسمي باسم ​الرئاسة المصرية​ بسام راضي أن "القمة التشاورية بشأن ​السودان​ في ​القاهرة​ اتفقت على مدة فترة تسليم السلطة لحكومة انتقالية في السودان إلى 3 أشهر".
ولفت راضي إلى أن "اجتماع القمة التشاورية للشركاء الإقليميين للسودان التي عقدت اليوم في القاهرة كان مهما، نجح في الخروج بنتائج إيجابية لصالح الشعب السوداني، من أجل الحفاظ على وحدة الشعب السوداني ومقدراته واستقراره، فضلا عن الانتقال السلس للمرحلة الانتقالية".
وعقب انتهاء اجتماع القمة التشاوري بشأن السودان، أوضح أن "رئيس مفوضية ​الاتحاد الأفريقي​، موسى فقيه، أجرى زيارة مهمة للسودان، ووجد الآلاف من المواطنين في الشوارع، ومنح المجلس الانتقالي 15 يوما لتسليم السلطة لحكومة مدنية".
ورأى أن "الرئيس المصري ​عبد الفتاح السيسي​ كان له دور كبير، ونجح في مد الفترة من 15 يوما حتى 3 أشهر، إذ أن الرؤساء الذين حضروا اجتماع القمة وجدوا أن مدة 15 يوما غير كافية، ومن ثم تم التوافق على مهلة الـ 3 أشهر ل​تشكيل الحكومة​ وظهور الملامح المدنية للمرحلة الانتقالية".
ولفت المتحدث باسم الرئاسة المصرية إلى أن "السيسي عرض التجربة المصرية التي تتشابه مع الأوضاع في السودان، وانحياز ​القوات المسلحة​ للشعب دائما، مشددا على أن الجميع يسعى للحفاظ على السودان واستقراره، كما اتفق وزراء خارجية الدول التي حضرت الاجتماع التشاوري بشأن السودان، على عقد سلسلة من الاجتماعات للتنسيق ومتابعة تطورات الأوضاع".