ذكرت قناة الـ 12 الإسرائيلية أن سلطات إسرائيل لا تعرف مكان رفات الجاسوس الإسرائيلي لدى ​سوريا​ إيلي كوهين.
ونقلت القناة الـ"12" عن صوفي بن ديفيد، ابنة الجاسوس الإسرائيلي لدى سوريا، إيلي كوهين، أن عائلتها تتشوق لرؤية رفات والدها، إيلي كوهين، وبأنها ناشدت ووالدتها، ​الحكومة الإسرائيلية​، غير مرة، بهدف محاولة عودة رفات والدها.
وأفادت القناة أن ​الجيش الإسرائيلي​ أعلن رسميا عن نفيه صحة التقارير التي تتحدث عن عودة رفات الجاسوس الإسرائيلي لدى سوريا إيلي كوهين.
وأوردت القناة على لسان صوفي أنها اشتاقت لرؤية رفات والدها، إيلي كوهين، وبأنه ساورها شعور حنين لتلك الرفات حينما سمعت أن ​الموساد​ حصل على تلك الرفات، وسيعيدها لبلادها، ولكن الأجهزة الاستخباراتية في ​تل أبيب​ اعتذرت لها عن عدم معرفتها بمكان رفات والدها.
وذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية أن جثة كوهين، الذي أُعدم في سوريا، في عام 1965، مدفونة في كهف على جبل قرب مدينة القرداحة في محافظة ​اللاذقية​، بأوامر من الرئيس السوري الراحل ​حافظ الأسد​.