أمرت ​محكمة​ جزائرية بإيداع الإخوة كونيناف الثلاثة، المقربين من الرئيس السابق ​عبد العزيز بوتفليقة​، في الحبس المؤقت.
وذكرت قناة "النهار" ​الجزائر​ية أن قاضي التحقيق في محكمة سيدي محمد، أمر بإيداع الإخوة كونيناف الثلاثة وشخص رابع في الحبس المؤقت.
وأوضحت القناة أن القاضي يواصل التحقيق مع باقي الموقوفين، حيث يتعلق الأمر بـ7 أشخاص يعملون في ​وزارة الصناعة​ من بينهم امرأتان.
​وذكر التلفزيون الجزائري، في وقت سابق، أنه جرى توقيف 5 مليارديرات جزائريين، في إطار تحقيقات بقضايا فساد. وأضاف أن الخمسة هم يسعد ربراب، الذي يعتبر أغنى رجل أعمال في الجزائر، و4 أشقاء من عائلة كونيناف، التي يقال إنها مقربة من الرئيس الجزائري السابق، عبد العزيز بوتفليقة.