لفتت نائب كتلة المستقبل ​ديما جمالي​، الى ان النسبة التي حصلت عليها في الانتخابات الفرعية لمدينة ​طرابلس​، جيدة، طالما ان نسبة الاقتراع فاقت الـ 10 بالمئة، موضحة ان عادة في الانتخابات الفرعية، لا تكون الحماسة مرتفعة كما ان لبنان يمر بمرحلة دقيقة وفيها خطورة، لان الاصلاحات التي سنقوم بها ستكون موجعة، وبخاصة ان طرابلس هي من المناطق الاكثر فقرا ولا يجوز ان نلوم الناس على عدم تجاوبها بنسبة اقتراع كبيرة، في حين ان كل نسبة ما دون ال 10 بالمئة كانت لتكون سيئة.

وشدّدت جمالي في حديث تلفزيوني، على ان هناك يأس في الشارع الطرابلسي وحتى على مستوى الشارع اللبناني، لان الوضع الاقتصادي يتدهور ونسبة النمو التي لم تتخطى ال 1 بالمئة في الخمس سنوات الاخيرة تؤثر سلبا على كل نواحي الحياة، وادعو الناخبين في طرابلس الى اعطاء فريقنا الفرصة لنعمل على انهاض طرابلس، مشيرة الى انها بدأت قبل اسقاط نيابتها بمشاريع انمائية لطرابلس، وبخاصة البيئية منها التي انطلقت ونعمل على تنفيذ المشاريع الانمائية التي ستحسن اوضاع الطرابلسيين الاقتصادية، ولفتت الى ان النائب نجيب ميقاتي اثبت انه الشخصية الابرز في طرابلس وهو يعمل بكل جدية ومثابرة على كل قضايا المدينة وبخاصة الانمائية منها، في حين تلقينا في الانتخابات دعمه كما ان الدعم الاكبر حصلنا عليه من النائب محمد الصفدي، مؤكدة انها جدية في التعاطي مع الملفات الانمائية في طرابلس حتى تحقيقها بالكامل.
ورأت جمالي من جهة أخرى ان ما يميزني بالمجلس النيابي انني الاكثر تعلماً، وانا أثمن ثقة رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ بي، وهو يترك بصمة في لبنان من خلال الخطوات الجريئة التي اقدم عليها وبخاصة في اطار اعطاء المرأة فرصة حقيقية في ال​سياسة​ والشأن العام، وادعو جميع السياسيين الى ان يحذوا حذوه، وهو بخطواته تجاه المرأة يفرض نوعا من الكوتا لصالحها في الحياة السياسية.