أكد راعي عكار وتوابعها للروم ​الارثوذكس​ المتربوليت ​باسيليوس منصور​ تعليقا على بدء ​منطقة عكار​ استعداداتها لاستقبال بطريرك ​انطاكيا​ وسائر المشرق للروم الارثوذكس ​يوحنا العاشر يازجي​ أن "يازجي ليس غريبا عن عكار وأهلها، فعكار هي قلبه وعنوانه ويكفي انه يحمل في كيانه الجذور العكارية من والدة رماحية الاصل والجذور المرحومة روز موسي، وكانت له جولات في السنوات التي خلت في العديد من الرعايا والبلدات العكارية التي لا تزال تنطق باستقامته وحكمته".
واكد ان "اهل عكار بسائر أطيافهم وطوائفهم يحبون الكنيسة ويحترمون رموزها فكيف اذا كان هذا الرمز الروحي الآتي الى عكار هو نسر الكنيسة الانطاكية الأرثوذكسية، بطريرك ​المحبة​ والانفتاح والتواضع، بطريرك الكلمة الحق غبطة أبينا البطريرك يوحنا العاشر".
ولفت الى أنه "تبدأ زيارة البطريرك يازجي في 4 أيار 2019 وتنتهي في 11 منه سيزور خلالها الرعايا المنتشرة على امتداد الابرشية التي تعيش في حال تسابق لاستقبال غبطته، كما أن ابناء الابرشية يعملون خلية نحل ليل نهار لتكون الزيارة مثل "الصفحة ​البيضاء​" التي تؤرخ لزيارة غبطته الرعائية. وأبناء عكار جميعهم يتعطشون للقياه لأن غبطته لا يعتبر عكار طرفا من اطراف المناطق ال​لبنان​ية انما هي قلب لبنان، وسيستمع الى كل ابنائها من دون تمييز، مسيحيين ومسلمين، وسيناقش وإياهم الشجون والهموم المعيشية الاجتماعية التي تشغل بال العكاريين كافة".
ولفت إلى أن "زيارة يازجي ستكون مفعمة بالنشاطات واللقاءات مع الشبيبة والأخويات والسيدات ورؤساء البلديات و​المخاتير​ وفعاليات المنطقة كافة، ويكفي أنه سيتسلم مفتاح عكار منذ لحظة وصوله الى نقطة ​العريضة​ ما يدل أن عكار أصبحت بيتا ومسكنا لغبطته".
وأكد أنه "بمحبة كبيرة وشوق وانتظار، تتهلل الأبرشية فرحا أمام محبة انتظار الأبناء لأبيهم بحيث تتحلى المحبة المضاعفة التي يجدونها في شخصه وتواضعه وقلبه السمح، يجدونها في الأصالة الأرثوذكسية، مؤكدين أن زيارة غبطته الرعائية ستحمل بركة كبرى تغدق عليهم كنز النعمة وستعطيهم الدعم والغذاء الروحي".
وزيارة غبطته ستشدد على دور المسيحيين وعيشهم التلاقي والتسامح مع أخوتهم في المواطنة في محافظة تشهد للعيش معا".
ويشار الى أن زيارة البطريرك يازجي لعكار تبدأ عند الساعة التاسعة والنصف في يومها الاول عند نقطة العريضة الحدودية حيث سيكون له استقبال رسمي وشعبي:
- 10,30 في محلة العبدة.
- 12,00 ظهرا في دار مطرانية عكار في الشيخطابا.
- 13,30 في دائرة الاوقاف الاسلامية في حلبا.
- 14,00 غداء رسمي.
والمحطة الاخيرة من اليوم الاول لزيارة البطريرك يازجي ستكون في دارة النائب السابق لرئيس الحكومة عصام فارس في بلدة بينو ويقيم عشاء تكريميا على شرف البطريرك يازجي، بمشاركة شخصيات سياسية وفاعليات دينية واجتماعية.
على ان يصدر لاحقا برنامج الزيارة كاملا.