أكد مساعد وزير الخارجية ال​إيران​ية للشؤون السياسية علي أصغر خاجي، في حديث لوكالة "​سبوتنيك​" الروسية، أن "هناك وجهة نظر مفادها أنه من الضروري البدء بالدول المجاورة ل​سوريا​ بالنسبة لانضمام مراقبين جدد إلى المفاوضات حول سوريا، وفيما يتعلق بهذا، هناك نقاش حول ​العراق​ و​لبنان​، ونحن نؤيد ذلك كونهما جيران لسوريا".
وكانت جولة جديدة من محادثات ​أستانا​ حول الوضع في سوريا بدأت، في وقت سابق، في العاصمة الكازاخية نور سلطان.
وعقد في فندق الريتز كارلتون، اليوم الخميس، اجتماعات ثنائية وثلاثية مغلقة ضمت وفودا من الدول الضامنة (​روسيا​، ​تركيا​ وإيران)، بالإضافة لممثلين عن ​الحكومة السورية​ والمعارضة، وكذلك المبعوث الأممي غير بيدرسون.