أعلنت المتحدثة الرسمية باسم ​وزارة الخارجية الروسية​ ​ماريا زاخاروفا​ أن "​موسكو​ تأخذ بعين الاعتبار إرادة الناخبين الأوكرانيين. أما فيما يتعلق بالآفاق المستقبلية للعلاقات الثنائية فإنها ستتوقف على الخطوات العملية التي تخطوها كييف وعن استعداد القيادة الأوكرانية ​الجديدة​ لتحمل المسؤولية عن القرارات التي تتخذها وعن تنفيذ الاتفاقات الدولية، بما في ذلك الاتفاقات الخاصة بتسوية الأزمة في دونباس بناء على مجموعة الإجراءات التي تم صياغتها في ​مينسك​ والتي وافق عليها، وأشدد على ذلك، ​مجلس الأمن الدولي​".
وخلال تصريح صحفي، لفتت إلى أن "موقفنا لم يتغير، نحن نأمل التوصل إلى تسوية سلمية في ​ليبيا​، باستخدام الأساليب السياسية والدبلوماسية، بعيدا عن العنف، وقد عبرنا مرارًا وبالتفصيل عن النهج الذي نتبعه في هذه المسألة".