ذكرت قناة nbn في مقدمة السابعة مساءً ان على مسلكين منفصلين تتوزع الإهتمامات السياسية والإقتصادية والمالية.
الأول مسلكُ موازنة العام 2019 التي حُددت لها جلسة خاصة الثلاثاء ليستكمل النقاش في جلسات متواصلة حتى إقرارها بدءاً من الخميس المقبل، وفي هذا الإطار، كشف وزير المال ​علي حسن خليل​ بعد الجلسة عن جهد بذله رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ لعقد لقاءات مع جميع الأفرقاء من أجل تسهيل نقاش ​الموازنة​ في ​مجلس الوزراء​.
ونفى خليل الشائعات المتداولة حول ما تتضمنه الموازنة، ولاسيما ما يتعلق بالرواتب والتقاعد لافتاً إلى أنه في حال هناك أمور موجودة فما يتم عرضه بين الناس هو غير حقيقي. مجلس الوزراء إتخذ قراراً يمنع دفع أو تغطية أي عملية سفر على سبيل التسوية وغابت عنه القرارات المتعلقة بالتوظيف أو ​التعيينات​.
أما المسلك الثاني فهو مسلك القانون الإنتخابي الذي طرح ورقته الرئيس ​نبيه بري​ في خطوة لافتة تأتي في وقت مبكر بهدف عدم سلق القانون في ربع الساعة الأخير على غرار ما حصل في مرات سابقة. هذه الخطوة الطموحة تستند إلى إقتراح ل​كتلة التنمية والتحرير​ التي تستعد لإطلاق جولة مشاورات واسعة. والاقتراح يقوم على اعتماد لبنان دائرة إنتخابية واحدة على أساس ​النسبية​، وفق ما أكد الرئيس بري الذي شدد على أن الوقت مناسب للبحث في ​القانون الانتخابي​ لكي نصل مرتاحين إلى الإنتخابات المقبلة ولا نكون محشورين على غرار ما كان يحصل في السابق عندما كان يدهمنا الوقت، فنُحشر فيه ولا نستطيع ساعتئذاً ان نفعل شيئاً.
وفي كلام الرئيس بري ايضاً، تشديد على العمل بتأنٍ على إعداد قانون عصري يأتي على مقاس لبنان وعلى مقاس النسبية وعلى مقاس طموحات وتطلعات اللبنانيين الراغبين في تمثيل عادل وصحيح.