أكد عضو لجنة الدراسات في ​جمعية المصارف​ ​نسيب غبريل​ أن "​لبنان​ في المرتبة 105 على مؤشر التنافسة ما يعني أن هناك 77 بالمئة من دول ​العالم​ لديها ​اقتصاد​ وبيئة اقتصادية أفضل من لبنان"، مشيراً إلى أن "اقتصاد لبنان ليس استثماريا بل اقتصاد يطغى عليها ​القطاع العام​ وحجم القطاع العام يجب ان ينخفض في لبنان ونحن نخاف على هوية لبنان الاقتصادية".
وخلال حديث تلفزيوني، لفت إلى أن "تخفيض العجز من الناتج المحلي إلى ما دون الـ 7 بالمئة ضروري لكنه يحتاج إلى إرادة سياسية لذلك فإننا نحتاج إلى ​عملية جراحية​ للقطاع العام تنعش ​القطاع الخاص​"، موضحاً أنه "من غير الصحيح أن ​الضرائب​ أدت إلى فائض في الدخل للميزانية".
وشدد غبريل على أنه "يجب اجراء مسح عام على عدد الموظفين وانتاجيتهم في ​الدولة اللبنانية​"، لافتاً إلى أنه "لم يعد هناك سيولة في السوق في العام 2018 بسبب الاخطاء المتراكمة".
ورأى أن "سوء إدارة سلسلة الرتب والرواتب أدى إلى الأزمة وكان يجب إجراء الإصلاح الإداري قبل إقرار السلسلة ومنحها لمن يستحقها"، مؤكداً أن "80 بالمئة من دول العالم لديها تطبيق لقوانينها أفضل من لبنان".
ولفت إلى أن "ارتفاع الضريبة على الودائع تؤثر على عمل المصارف"، موضحاً أنه "لم يأتنا اي طلب الى جمعية المصارف بعد في موضوع الاجراءات المطلوبة منا".