تساءل الموقع الاستخباراتي الإسرائيلي "ديبكا" عما إذا كانت منطقة ​الشرق الأوسط​ ستشهد حربا جديدة، مشيراً إلى أن "​الولايات المتحدة​ قررت وضع حاملة الطائرات "إبراهام لينكولن" أمام ​سوريا​، استعدادا لأية عمليات عسكرية أو حروب جديدة في منطقة الشرق الأوسط، وذلك بالتوازي مع تصريحات ثلاثة من كبار القادة ال​إيران​يين، على رأسهم المؤشد الأعلى في إيران آية الله ​علي خامنئي​، والرئيس الإيراني ​حسن روحاني​، ووزير الخارجية ​محمد جواد ظريف​، بشأن تهديداتهم حول مدى استخدام القوة العسكرية ضد الولايات المتحدة، وهي التصريحات التي جاءت على خلفية القرار الأميركي بعدم تصدير ​النفط​ الإيراني".
وفي السياق نفسه، أوضح الموقع الاستخباراتي أن ​الولايات المتحدة الأميركية​ بدأت في الاستعداد لأية هجمات إيرانية في منطقة الشرق الأوسط.
وأكد الموقع الاستخباراتي العبري "ديبكا"، في ​تقرير​ سابق، أن ​القوات​ العسكرية الأميركية المتواجدة في منطقة الشرق الأوسط باتت على أهبة الاستعداد لأية عمليات عسكرية إيرانية، وذلك ردا على إعلان ​البيت الأبيض​ بعدم تجديد الإعفاءات من العقوبات على الدول المستوردة للنفط من إيران، مشيراً إلى أن أن الولايات المتحدة الأميركية اتخذت خطوات عسكرية لم تتخذ مثلها منذ ما يقرب 3 سنوات، في إشارة تهديد للجانب الإيراني، حيث يقوم الأسطول الأميركي منذ نهاية الأسبوع الماضي، بتشغيل حاملتي طائرات في ​البحر المتوسط​، يرافقهما قوات هجومية.
وأورد الموقع الاستخباراتي الإسرائيلي أن هذه هي المرة الأولى منذ 3 سنوات، التي تقوم الولايات المتحدة باستخدام قوة جوية - بحرية بهذا الحجم في البحر المتوسط، مؤكدة أن ​الإدارة الأميركية​ تقوم بتشغيل حاملتي الطائرات في البحر المتوسط، وهما إبراهام لينكولن، وجون ستينيز.
وأوضح الموقع الاستخباراتي العبري أن الخطوة الأميركية تعد تهديدا لإيران، أو ردعا ل​طهران​، حتى لا تقوم بعمليات عسكرية ضد أهداف أميركية، أو أهداف تابعة لدول حليفة في المنطقة، ردا على تشديد ​العقوبات الأميركية​ على صادرات النفط الإيرانية.