أعلنت ​وزارة الدفاع​ السريلانكية أن "زوجة الإرهابي نجل تاجر التوابل، فجرت نفسها وطفليها عندما أطبقت ​الشرطة​ في ​مداهمة​ لإلقاء القبض عليها بمنزلها، كانت تحمل بين أحشائها جنيناً".
وفجرت الإرهابية سترة ناسفة عند قيام رجال الشرطة مدججين ب​السلاح​ بمداهمة منزلها، حيث قتل 3 من الشرطة، في أعقاب الموجة الأولى من الهجمات المتزامنة على ​الفنادق​ والكنائس المزدحمة بعيد القيامة الأحد الماضي، والتي نفذ زوجها وشقيقه اثنين منها.
وأفادت السلطات الأمنية في ​سريلانكا​ بأن "الإرهابيين هما الأخوان إنصاف وإلهام إبراهيم، ابنا تاجر التوابل واسع الثراء، محمد يوسف إبراهيم، لكن لم يتم تحديد هوية الانتحارية، كما لم يتضح بعد ما إذا كانت زوجة إنصاف أم إلهام".
وأعلن نائب وزير الدفاع السريلانكي روان وييوارديني أن "ما هو معروف هو أنها حامل بطفلها الثالث".