وجهت ​السلطات التركية​ تهمة ​الإرهاب​ إلى موظف في القنصلية الأميركية ب​اسطنبول​، وتتهمه بصلات بشبكة الداعية التركي المعارض المقيم في ​الولايات المتحدة​ ​فتح الله غولن​.
وأفادت وكالة "​رويترز​" بأن "تهمة الانتماء إلى منظمة إرهابية وجهت إلى المواطن التركي نظمي ميتيه جانتورك، الموظف الأمني في القنصلية، وكذلك إلى زوجته وابنته. وطلب المدعي العام عقوبة السجن لهم جميعا".
وبحسب معطيات التحقيقات فإن المتهم اتصل بعشرات الأشخاص الذين تجري التحقيقات معهم أيضا للاشتباه بانتمائهم إلى منظمة غولن، التي تعتبرها سلطات ​تركيا​ تنظيما إرهابيا وتتهمها بالوقوف وراء محاولة الانقلاب العسكري الفاشل في يوليو 2016.