اكد عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب هاني قبيسي "ان ​لبنان​ سيبقى وطنا نهائيا لجميع ابنائه"، لافتا الى "ان لبنان قد خرج من قمقم الفتن والمؤامرات التي تحاك ضد الوطن وهي لن تثنينا عن مواصلة مقاومتنا بكل السبل من اجل الدفاع عن حقوقنا وثرواتنا واستكمال تحرير ما تبقى من ارضنا المحتلة في قرية ​الغجر​ و​مزارع شبعا​".
وشدد قبيسي خلال احياء حركة "امل" واهالي بلدة السكسكية الذكرى السنوية لشهيد الحركة القائد نعمة مروة ولشهداء البلدة باحتفال جماهيري حاشد، على "ضرورة التمسك بالوحدة وبالحوار لمجابهة التحديات والازمات وفي مقدمها الازمة الاقتصادية"، واعتبر مشروع ​قانون الانتخابات​ النيابية "الذي طرحته ​كتلة التنمية والتحرير​ القائم على لبنان دائرة انتخابية واحدة هو المدخل الحقيقي لتحقيق الانصهار الوطني وتذويب الحالات المذهبية والطائفية".
وشدد على "ان حل الازمة الاقتصادية لا يمكن ان يكون بمد اليد على جيوب الفقراء وذوي الدخل المحدود والطبقات المتوسطة انما يكون من خلال رؤية وطنية واضحة ترتكز على التعاون بين الجميع وفق تقديم منطق المصلحة الوطنية على اي مصلحة أخرى".
واكد "ان ​الشعب اللبناني​ الذي لم تستطع الدبابة الصهيونية اخضاعه واركاعه لن تتمكن اي تهديدات او اي حصار التغيير من قناعاته وثوابته الوطنية وايمانه الراسخ بلبنان وطنا نهائيا لجميع ابنائه وبتمسكه بكل عناوين القوة المتمثلة بالجيش والشعب والمقاومة".
والقى الشيخ نعمة عبيد مجلس عزاء حسيني عن ارواح الشهداء .