تواصلت رئيسة كتلة "المستقبل" النائب ​بهية الحريري​ مع قيادة حركة "فتح" ومع ​القوى الاسلامية​ في ​مخيم عين الحلوة​، في اطار متابعتها لتطورات الوضع في مخيم عين الحلوة في اعقاب اغتيال ال​فلسطين​ي محمد ابو الكل، من اجل نزع فتيل التوتر ودعم الجهود المشتركة للقوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية للوصول الى تسليم القاتل.
وتواصلت الحريري هاتفيا مع كل من سفير فلسطين ​اشرف دبور​ وامين سر قيادة الساحة اللبنانية في ​حركة فتح​ وفصائل ​منظمة التحرير الفلسطينية​ ​فتحي ابو العردات​ وقائد ​الأمن الوطني الفلسطيني​ اللواء صبحي ابو عرب ورئيس ​الحركة الاسلامية المجاهدة​ ​الشيخ جمال خطاب​ والناطق بإسم ​عصبة الأنصار​ الشيخ ابو الشريف عقل.
واذ أبدت الحريري ثقتها بحكمة القيادة الفتحاوية وحرصها على تغليب مصلحة المخيم وأهله بعدم الإنزلاق الى اي تصادم مسلح لا يخدم الشعب ولا ​القضية الفلسطينية​، دعت كافة القوى الحريصة على المخيم وسلامته واستتباب الوضع فيه لأن تعمل على بذل اقصى ما يمكنها من جهود لتسليم قاتل محمد ابو الكل بما يجنب المخيم المزيد من النزف واهله المزيد من المعاناة.
وتشاورت الحريري بالوضع المستجد في المخيم ايضاً في اتصال هاتفي اجرته مع مفتي صيدا واقضيتها ​الشيخ سليم سوسان​.