زار وزير شؤون ​رئاسة الجمهورية​ السورية ​منصور عزام​، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في ​العالم​ مار اغناطيوس افرام الثاني، وبطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس ​يوحنا العاشر يازجي​، ناقلا لهما ولأبناء ​الطوائف​ ​المسيحية​ التي تتبع التقويم الشرقي، تهنئة الرئيس السوري ​بشار الأسد​ ب​عيد الفصح​ المجيد، وتمنياته لهم بالخير والسلام.
كما زار وزير الأوقاف السوري ​محمد عبد الستار السيد​ وعدد من علماء ​الدين الاسلامي​، البطريرك يازجي، في الكاتدرائية المريمية، وافرام الثاني في ​كاتدرائية مار جرجس​ البطريركية للسريان الأرثوذكس، مهنئين بالفصح.
وأكد السيد أن "​سوريا​ هي مهد المسيحية، ومنها انطلق الاسلام بحضارته وبعطائه إلى العالم أجمع. وزيارتنا اليوم رسالة لكل العالم بأن سوريا موحدة واحدة".
من جهته، أوضح يازجي أن زيارة علماء الدين الاسلامي للكاتدرائية "تدل على الألفة و​المحبة​ بين أبناء الأسرة السورية الواحدة، وهذه رسالة لكل العالم بأننا في سوريا، مسلمون ومسيحيون، تربطنا علاقات قوية لا يستطيع أحد أن يزعزع أواصرها".
كما أكد افرام الثاني أن "اللحمة الوطنية بين أبناء ​الشعب السوري​ مثال يحتذى".